ميلان كونديرا

كاتب عاش تجربة المنفى وواجه قسوة العالم بالضّحك والنّسيان

توفي ميلان كونديرا في (11) تموز من عام 2023م وهوكاتب وروائي فرنسي من أصول تشيكية, وقد ولد في (1) نيسان عام 1929م ومن أشهر أعماله رواية " كائن لا تحتمل خفته"

ولد كونديرا لعائلة تشيكية تعد من النّخبة الفنية والاجتماعية في بلاده, وأصبح محاضراً في الأدب العالمي, كما انتمى إلى الحزب الشّيوعي الحاكم وكان في البداية عضواً نشطاً. بيد أنه سرعان ما واجه متاعب سياسية بسبب مؤلفاته، التي بدت خارج التّيار الأدبي السّائد.

حصل كونديرا على الجنسية الفرنسية في عام (1981م) بعد عامين من سحب جنسيته التّشيكية، ومن ذلك الحين بدأ الكتابة باللّغة الفرنسية.

وسرعان ما حقق شهرة في فرنسا كمؤلف كبير بعد أن نشر روايته "كائن لا تحتمل خفته" التي تدور أحداثها حول أربعة فنانين ومثقفين تشيكيين وكلب، قدّم عبرهم صورة مصغّرة للحياة الثّقافية في بلاده لا سيما في فترة الإصلاح القصيرة التي انتهت عندما توغلت الدّبابات السّوفيتية في العاصمة التّشيكية.

ومن أشهر أعماله: كائن لاتحتمل خفته, المزحة, غراميات مضحكة, البطء, جاك وسيّده كتاب الضحك والنسيان, الخلود، حفلة التّفاهة...

أهم الجوائز التي حصل عليها: جائزة القدس, جائزة الدّولة النمساوية للأدب الأوروبي, جائزة أوفيد من اتحاد كتّاب الرّومانيين والمعهد الثّقافي الرّوماني, جائزة الدّولة التشيكية للآداب وغيرها...

بعض من اقتباساته:

"الحياة الإنسانية لا تحدث إلا مرة احدة، ولن يكون في وسعنا أبدا أن نتحقق أي قرار هو الجيد وأي قرار هو السيء، لأننا في كل الحالات لا يمكننا إلا أن نقرر مرة واحدة . لأنه لم تعطً لنا حياة ثانية أو ثالثة أو رابعة حتى نستطيع أن نقارن بين قرارات مختلفة".

"حين ترغب فتاة شابة في الزواج فهي ترغب في شيء تجهله تماماً, والشاب الذي يركض وراء المجد لا يملك أدنى فكرة عن المجد. لذلك، فإن الشيء الذي يعطى معنى لتصرفاتنا شيء نجهله تماماً".

"هناك دائما ما يكفي من الحمقى كي يجيبوا، فالحمقى يعرفون كل شيء".