الأساسيات التي تسبق العزف على آلة الكمان

سنتحدّث في هذا المقال عن الخطوات الأساسية التي يجب أن يتعلمها  كل مبتدئ قبل العزف على آلة الكمان؟

لذا نريد أن يكون هذا المقال مخصص للمرحلة السّابقة على الإمساك بآلة الكمان...

 

تعلم النوتة

في البداية يجب أن يُتقن المتعلّم قراءة النّوتة الموسيقية، فهي بابه لتعلّم العزف على جميع الآلات الموسيقية الأخرى، والنّوتة الموسيقية تشبه اللّغة، نحن نرى اللّغات بتنوعها و كذلك فإن النّوت الموسيقية متنوعة أيضاً..

إذا كانت اللّغات تعبر عن نفسها من خلال الحروف، فالنّوتة الموسيقية ينتشر أثرها من خلال تطبيق العلامات الموسيقية على السّلم الموسيقي بدرجاته ( دو، ري ، مي ،فا ،صول ، لا ، سي ، دو)  لذا عندما تجتمع هذه العلامات تتشكل علاقات بينها نستطيع تسميتها بالجملة الموسيقية، و اجتماع هذه الجمل يشكل لنا مقطوعات موسيقية تشبه ما نسميه في اللّغات بالنّصوص.

و تعلم النّوتة يحتاح دقة عالية في السّمع وعين تقرأ النّوتة بسرعة كبيرة، و هذا لا يأتي إلا بالتّدريب المستمر الذي يكون إما ذاتياً أو تنافسياً أو تعاونياً.

 

أشكال الكمان

قد يختلف شكل الآلة الموسيقية تبعاً للمكان الذي صُنعت فيه حيث نجد تنوعاً في صناعته، من حيث الحجم ونوعية الخشب، مما يؤدي إلى اختلاف كبير في نوعية الألحان التي تصدر من تلك الآلة ، و كما ذكرنا فالكمان ينتمي للوتريات ضمن أسرة تتكون من أربعة آلات ( الكمان، الفيولا، التشيلو، الكونتراباص) حيث تتشابه هذه الآلة شكلا لكنها تختلف حجماً وطولاً، وهذا يؤدي لاختلاف بدرجات الصّوت الذي يصدر عنها حيث أن الصّوت في الآلة صغيرة الحجم يأتي أكثر هدوءاً وأحن من الآلة كبيرة الحجم.

وتتكون آلة الكمان كسائر آلات الرباعي الوتري من صندوق صوتي رنان و من ذراع و أربعة أوتار و قوس و جسم الآلة الأصلي يتكون من (٧٩) قطعة، يقوم الصّانع بجمعها معاً بكل دقة، و يتكون الصّندوق الصّوتي من (المنضدة الهارمونية) و من ظهر الصّندوق ومن حافات خشبية تحيط بها، ووجه الصّندوق (المنضدة) تصنع من خشب الموسكي، و الظّهر من نوع خفيف من الخشب الصّلب و فيه انحناء بسيط من جانب الآلة على شكل حرف (سي) لكي يسمح بمرور القوس على الأوتار.

الذّراع مصنوع من خشب خفيف ومتين و تنتهي بحلية منحوتة على شكل حلزوني، والأوتار الأربعة تشد على لوحتها المثلثة الشّكل و تُضبط الأوتار وتشد من خلال مفاتيح الشد الخشبية، وتمر الأوتار بالفرس الذي صنع من خشب مفرّغ القدر الذي يسمح بانتظام هزات الرّنين، كما ينظم وضع الأوتار على لوحة من خشب الأبنوس ملاصقة بالطرف الأعلى من الذّراع، أما قوس الآلة يجب أن يكون خفيفا في وزنه من (٥٠-٦٠غ) و أن يكون طوله (٧٥) سم ويصنع القوس من خشب قوي ، أما الشَّعر المشدود عليه فهو من شعر الخيل.

يوجد قطعة أخرى تساعد في تثبيت آلة الكمان بشكل منتظم، و و هي قطعة خشب أو (مخدة) تسهل على العازف حمل آلة الكمان لمدة أطول دون الشّعور بالتّعب.

 

أجزاء الكمان

إذن من أساسيات العزف على آلة الكمان معرفة قراءة النّوتة الموسيقية وشكل الآلة الموسيقية ، وهنا نأتي لذكر أجزاء آلة الكمان كاملة، و هي الصّدر، الضّلع الأعلى، الضّلع الأسفل،  الضّلع الأوسط، الخصر، النّافذة الصّوتية (الجهة اليمنى)، النّافذة الصوتية (الجهة اليسرى) ، المشط، الفرس، الملمس، الرّقبة، الأنف، الملاوي، بيت الملاوي، النّاصية، الجبهة، القوس، اللّولب.

 

 أشهر عازفي الكمان في العالم، و الوطن العربي

في العالم.. نجد: أندري ريو، نيكوس، آنا صوفي موتر، استفان غلرابيللي، دافيد أويستراخ، سامفيل يرفينان، غوسيبي تارتيني، دافيد غاريت، نيكول باجانيني...

في الوطن العربي.. نجد: عبده داغر، أحمد الحفناوي، أنور منسي، سامي الشّوا، توفيق الباشا، هادي بقدونس..

 

و في الختام نريد أن نؤكد أن العزف على آلة الكمان يعدّ من الأصعب بين الآلات الموسيقية، لأن العازف لا يستطيع أن يتحكم بحجم النّغمة الصّادرة عن الآلة الموسيقية، على خلاف آلة البيانو، وقد قمنا بوضع إجابات لمجموعة من الأسئلة في هذا المقال كالنّوتة و شكل الآلة و أجزاء الآلة كما أشرنا لأشهر عازفي الكمان في العالم والوطن العربي.

تحرير: رامي شربوطلي               

تنسيق وتدقيق: راوية عبد الحق