الفن يروي أرواحهم (1) " الفن والصّحة النّفسية للأطفال"

 

الوعي الذّاتي و الثّقة بالنّفس:

في عالمنا الحديث، يعاني الكثير من الأطفال من مشكلات صحية نفسية، وهذا يعود إلى العديد من العوامل المختلفة، مثل الضّغوط الاجتماعية والدّراسية والأسرية التي يتعرضون لها. ولحسن الحظ، فإنّ هناك وسيلة فعالة لتحسين صحة الأطفال النّفسية والعاطفية، وهي الفن.

إنّ تعزيز الصّحة النّفسية لدى الأطفال يعتبر أمراً حيوياً، فالأطفال هم أساس المجتمع، ولذلك يجب علينا توفير البيئة المناسبة لهم للتّعامل مع العالم الخارجي وتعلم مهارات التّواصل والتّعبير عن الذّات بطريقة صحيحة, ومن خلال تشجيع الأطفال على ممارسة الفن، يمكننا تحقيق هذا الهدف وتحسين صحتهم النّفسية والعاطفية، وبالتّالي تحسين جودة حياتهم بشكل عام.

في هذه المقالة سنتحدث عن أهمية الفن كوسيلة لتعزيز الوعي الذّاتي وتعزيز الثّقة بالنّفس بالإضافة إلى التّعرف على الأنواع المختلفة من الفنون التي تساعد على تعزيز الصّحة النّفسية.

 

  • الفن كوسيلة لتعزيز الوعي الذّاتي:

الوعي الذّاتي للأطفال يعتبر أساساً هاماً لتنمية شخصيتهم وتحسين صحتهم النّفسية والعاطفية. ويمكن للفن أن يلعب دوراً حيوياً في تعزيز الوعي الذّاتي للأطفال، حيث يساعدهم في التّعبير بحرية عن مشاعرهم وأفكارهم وتجاربهم الدّاخلية بشكل إبداعي، ويتيح لهم الفرصة لاستكشاف إمكانياتهم الإبداعية.

ومن خلال الفن، يمكن للأطفال تحديد أنماط تفكيرهم والتّعرف على ما يجعلهم مختلفين عن الآخرين، ويمكنهم من خلال ذلك تحسين الوعي الذّاتي وفهم أنفسهم بشكل أعمق. (1)

ومن المثير للاهتمام أيضاً أنّ الفن يمكن أن يساعد الأطفال على تطوير مهارات التّحليل والتّفكير النّقدي، حيث يحتاج الفن إلى تحليل وفهم الخطوط والألوان والتّفاصيل، وهذا يمكن أن ينعكس إيجاباً على تحسين القدرة على التّفكير النّقدي لدى الأطفال.(2)

إنَّ تعزيز الوعي الذّاتي للأطفال من خلال الفن يمثِّل استثماراً قيِّماً في مستقبلهم، حيث يمكن لتلك المهارات المكتسبة أن تساعدهم على التّعامل بشكل أفضل مع العالم الخارجي وتحقيق نجاحات كبيرة في حياتهم المهنية والشّخصية.(1)

 

  • الفن كأداة لتعزيز الثّقة بالنّفس لدى الأطفال:

يعتبر الفن وسيلة فعالة لتعزيز الثّقة بالنفس لدى الأطفال، حيث تتيح لهم الفرصة للتّعبير بحرية عن مشاعرهم وأفكارهم بشكل إبداعي وممتع, ومن خلال تجربة أشياء جديدة وتحقيق نجاحات في مهارات جديدة، يمكن للأطفال تحسين ثقتهم بأنفسهم وقدراتهم،. كما يمكن للفن أن يساعد الأطفال على التّعامل مع المواقف الصّعبة والتّحديات بشكل إيجابي، وتحسين الصّحة النّفسية والعاطفية لديهم.(2)

 

 هذه بعض النّقاط التي توضح أهمية الفن في تعزيز الثّقة بالنّفس لدى الأطفال:

  • وسيلة للتّعبير عن الذّات والمشاعر بحريّة.
  • يمكن للفن أن يوفر للأطفال فرصة لتجربة أشياء جديدة وتحقيق نجاحات في مهارات جديدة.
  • يتيح الفن للأطفال التّعلم من خلال الخطأ والتّجربة.
  • يمكن للفن أن يساعد الأطفال على تحديد أهداف وتحقيقها.
  • يساعد الفن الأطفال على التّعامل مع الانتقادات والتّحديات بشكل إيجابي.
  • يساعد الأطفال على تطوير مهارات التّعاون والتّواصل(3)

 

  • أنواع الفنون المختلفة التي تساعد على تعزيز الوعي الذّاتي وتنمية الثّقة بالنفس:

 

  1. 1. الرّسم والتّلوين: يمكن للأطفال الرّسم والتّلوين للتّعبير عن مشاعرهم وأفكارهم بشكل إبداعي، حيث يشعرون بالرّاحة والتّحرر عندما يعبرون بحريّة عن ما يدور في دواخلهم.
  2. 2. النّحت والتّشكيل: يمكن للأطفال استخدام الطّين أو الصّلصال أو أي مواد أخرى للنّحت والتّشكيل، وهذا يساعدهم على تحسين الثّقة بأنفسهم عند إنشاء أشياء جديدة من الصّفر، ويمنحهم شعوراً بالإنجاز والإبداع.
  3. 3. الرّقص والحركة: يمكن للأطفال الرّقص والحركة على الموسيقا للتّعبير عن مشاعرهم وتحرير الطّاقة السّلبية والتّأثير على المزاج والشّعور بالسّعادة والإيجابية.
  4. 4. الكتابة: يمكن للأطفال الكتابة عن مشاعرهم وأفكارهم في مذكراتهم أو قصص خيالية، وهذا يمكن أن يساعدهم على فهم أنفسهم بشكل أفضل وتحسين الوعي الذّاتي والثّقة بالنّفس.(4)
  5. 5. الفنون الإلكترونية: يمكن للأطفال استخدام التّكنولوجيا لإنشاء أعمال فنية، وهذا يمكن أن يساعدهم على تحسين مهارات التّفكير النّقدي والإبداعية وتعزيز الثّقة بالنّفس.
  6. 6. الحرف اليدوية: يمكن للأطفال إنتاج أشياء جديدة بأنفسهم باستخدام المواد المختلفة مثل القماش والورق والخشب والخيوط، وهذا يمكن أن يعزز شعورهم بالإنجاز والثّقة بالنّفس.(3)

 

 ومن هنا نرى أنّ الفن يمثل وسيلة فعّالة لتحسين الصّحة النّفسية وتطوير الوعي الذّاتي وتحسين الثّقة بالنّفس، ويمكن استخدامه بطرق مختلفة لتحقيق هذه الأهداف.

لذلك، ينبغي علينا جميعاً الاستفادة من فوائد الفن وتشجيع الأطفال على ممارسة الفنون في حياتهم اليومية، سواء كان ذلك بطريقة هواية أو كعلاج نفسي.

فالفن يعزز الصّحة النّفسية ويساعد الأفراد على التّعبير عن أنفسهم بحرية وإبداعية، وتحسين وعيهم الذّاتي وتطوير قدراتهم، ما يجعل منه أداة قوية لتحسين الحالة النّفسية والعاطفية لدى الأفراد.

 

  • المراجع:
  1. 1. السيد، محمد. (2021). الفن والصّحة النّفسية: الفائدة النّفسية للفنون التّشكيلية ودورها في التّخفيف من الضّغوط النّفسية. العربية للعلوم النّفسية، ١٧(٣)، ٢٢٣-٢٣٤.
  2. 2. حمود، عبد الرحمن . (٢٠٢٠). الفنون التّشكيلية ودورها في تحسين الصّحة النّفسية. مجلة العلوم النّفسية، ٣٠(٢)، ٢٣٠-٢٤١.
  3. 3. Stuckey, Heather. & Nobel, Jeremy. (2010). The connection between art, healing, and public health: A review of current literature. American Journal of Public Health, 100(2), 254-263.
  4. 4. Curtis, D., & Carter, M. (2012). The Art of Awareness: How Observation Can Transform Your Teaching. Redleaf Press.