أهم المعلومات عن الجيتار :

كان العود يرتبط بالأصالة العربية؛ لذا كان ذكر العود يدل على التّراث العربي، و في المقابل نجد آلة موسيقية أخرى تعكس الثّقافة الغربية و ترتبط بها، إنّها آلة الجيتار أو القيثارة، وإنّ هذه الآلة تدل الحيوية التي تستمدها من الشباب، و هي أيضاً تمتلك تاريخاً حافلاً تستند عليه.

و إننا في هذا المقال نريد أن نجيب عن مجموعة من الأسئلة, منها:

ما هو أصل الجيتار؟

ما الفرق بين العود و الجيتار؟

ما سرّ العلاقة بين الجيتار و الشّباب؟

كيف نتعلم العزف على الجيتار؟

ما سر العلاقة بين الجيتار و العلاج النفسي؟

من أشهر العازفين على الجيتار؟

 

لمحة عن أصل آلة الجيتار:

تعود أصول الجيتار إلى الحضارات القديمة، ويمكن إرجاعها إلى مصر القديمة حيث أشار الباحثون إلى أن آلة الـ"هاربسيكورد" المصرية تعد النّسخة المبكرة من الجيتار المصنوع من الخشب, وشهد الجيتار الكلاسيكي تطوراً كبيراً على مرّ العصور، وترجع أصول الجيتار الكلاسيكي إلى القرن السّادس عشر، حيث عرف لأول مرة باسم "فيويلا". وتأثر الجيتار بحركة التّطور التّقني الكبيرة التي شهدها العالم في القرن الماضي، وكان له بصمته الخاصة في مختلف الأنماط الموسيقية الشّائعة في ذلك الوقت وما زال تأثيره المذهل حاضراً حتى وقتنا الحالي.

 

الفرق بين العود و الجيتار:

الجيتار والعود هما آلتان موسيقيتان وتريتان ولهما بعض الشّبه والاختلافات, ومن بين الفروق الرئيسة بينهما:

  • شكل الصّندوق: يختلف شكل الصّندوق في الجيتار والعود، حيث يكون صندوق الجيتار مسطحاً وصندوق العود مدوراً.
  • عدد الأوتار: يختلف عدد الأوتار في الجيتار والعود، حيث يحتوي الجيتار على 6 أوتار عادةً، بينما يحتوي العود على 11 وتر عادةً.
  • نوع الأوتار: تختلف أيضاً أنواع الأوتار المستخدمة في الجيتار والعود، حيث يستخدم الجيتار أوتاراً معدنية أو من النّايلون، بينما يستخدم العود أوتاراً من الحرير أو النّايلون.
  • الصّوت: يختلف صوت الجيتار والعود، حيث يعتبر صوت العود أكثر حدة وصفاءً، بينما يعتبر صوت الجيتار أكثر انتشاراً واستخداماً في الموسيقا الحديثة.

 

سر العلاقة بين الجيتار و الشّباب:

الجيتار هي آلة موسيقية شائعة بين الشّباب، ويمكن تعلم العزف عليها بسهولة باستخدام التّطبيقات المختلفة والفيديوهات التّعليمية المتاحة على الإنترنت. كما يمكن للشّباب الاستمتاع بمشاهدة الفيديوهات التي تشرح الفرق بين الجيتار والعود والتي تتضمن أداءً موسيقياً رائعاً, يمكن للشّباب استخدام الجيتار في مختلف أنواع الموسيقا مثل الموسيقا الكلاسيكية والرّوك والبلو غراس والبوب. يمكن أن تكون الجيتار وسيلة للتعبير عن الذّات والتّعبير عن المشاعر والأفكار، ويمكن للشّباب الاستمتاع بتعلم العزف عليها والتّعبير عن أنفسهم من خلالها.

 

العزف على الجيتار:

يمكن تعلم العزف على الجيتار من خلال الخطوات التالية:

  1. تعلم أساسيات الجيتار: يجب أن يتعلم المبتدئون أساسيات الجيتار مثل تحديد الأوتار والأصابع المستخدمة في العزف.
  2. تعلم الأكوردات: يجب على المبتدئين تعلم الأكوردات الأساسية والتي تشمل الأكوردات الرّئيسة والفرعية.
  3. تعلم النّقاط الحرجة: يجب على المبتدئين تعلم النقاط الحرجة على الجيتار والتي تشمل النّقاط الحرجة على الرّقبة والأصابع.
  4. التّدريب على العزف: يجب على المبتدئين التّدريب على العزف بانتظام والتّركيز على تحسين التّقنيات الأساسية.
  5. الاستماع والممارسة: يجب على المبتدئين الاستماع إلى الموسيقا والممارسة بانتظام لتحسين مهاراتهم في العزف.

يمكن الاستفادة من مصادر التّعلم المختلفة مثل الكتب والفيديوهات والتّطبيقات المختلفة لتعلم العزف على الجيتار.

 

سر العلاقة بين الجيتار والعلاج النّفسي:

يمكن استخدام الجيتار كأداة للعلاج النّفسي، حيث يعتمد العلاج النّفسي بالموسيقا على تقنيات عدة، مثل الاستماع إلى الموسيقا والتّفكير فيها وتأليفها بهدف تحسين صحة المُراجِع ورفاهيته. يُشرف على الجلسات العلاجية اختصاصي مُعتَمد في العلاج بالموسيقا، يعقد جلسات فردية أو ضمن مجموعات, يمكن أن يتم تسخير هذا الأسلوب العلاجي بالتّعاون مع أنواع أخرى مع العلاج النّفسي أو مع أدوية أخرى.

يمكن للعزف على الجيتار تحسين الحالة المزاجية للشخص وتخفيف التّوتر والقلق، كما أنه يساعد على تحفيز عضلات الجسم وتنشيط الذاكرة وتطوير المهارات الإبداعية, يمكن للعزف على الجيتار تقليل الضّغط النّفسي الذي يحدث في الحياة المعاصرة حيث يفتقر الفرد إلى الوقت الكافي للاسترخاء والهدوء، ولهذا فإن العزف يمكنه أن يوفر للشخص مجالاً يمكنه من خلاله التعبير عن نفسه وتجربة الشّعور بالرّاحة والسّكينة.

يمكن للشخص الاستمتاع بتعلم العزف على الجيتار باستخدام التّطبيقات المختلفة والفيديوهات التّعليمية المتاحة على الإنترنت, يمكن أن يكون الجيتار وسيلة للتعبير عن الذّات والتّعبير عن المشاعر والأفكار، ويمكن للشخص الاستمتاع بتعلم العزف عليها والتّعبير عن أنفسهم من خلالها.

لذلك، يمكن القول أن الجيتار يمكن أن تكون وسيلة فعّالة للعلاج النّفسي وتحسين الصّحة النّفسية والعاطفية للشخص.

 

أشهر العازفين على الجيتار:

يوجد العديد من العازفين المشهورين على الجيتار، ومن بينهم:

(جيمي هندريكس، إيريك كلابتون، براين ماي، جون ماير، ديفيد جيلمور، كارلوس سانتانا، بيتر فرامبتون)

 

من خلال ما تم ذكره نريد التّأكيد أن الجيتار آلة متعددة الجوانب و لها أثر كبير في عاشقي الموسيقا فإذا كنت تبحث عن نشاط ممتع ومفيد لتعلمه، فإن العزف على الجيتار هو خيار رائع, يمكن أن يعزف عليها النّاس من جميع الأعمار والمستويات المهارية, تعلُّم العزف على الجيتار هو طريقة رائعة لتحسين المهارات الحركية والعقلية والتّعبير عن الذّات والاسترخاء.