الرسومات الطّفولية (1) : لغة الأطفال

 تعتبر الرّسومات وسيلة فعّالة لفهم العالم الدّاخلي للطّفل ، ويمكن أن توفر نظرة فريدة عن طريقة تفكيره وشعوره ومخاوفه.

تعد رسومات الأطفال لغتهم الخاصة ومن أهم الوسائل التي يستخدمها الأطفال للتّعبير عن أفكارهم ومشاعرهم وخواطرهم. وعلى الرغم من أن بعض الرّسومات الطفولية تبدو بسيطة وعشوائية، فإنها تحمل عادة العديد من المعاني العميقة التي يمكن تحليلها واستخراج المعلومات الهامّة منها.

في هذه المقالة، سنتحدث عن تعريف الرّسومات الطّفولية وأهميتها، عن طريق تحليل رسومات الأطفال.

أولاً:  تعريف الرّسومات الطّفولية وأهميتها:

الرّسومات الطّفولية واحدة من أهم وسائل التّعبير لدى الأطفال، فهي تساعد الطّفل في التّعبير عن مشاعره وأفكاره وخياله بطريقة سهلة ومرئية. وتعد هذه الرّسومات أيضاً وسيلة مهمة لفهم شخصية الطّفل وتطوره العاطفي والاجتماعي.

في العادة، يبدأ الأطفال  بالرّسم في سن مبكرة، وتتطور مهاراتهم الفنية والتّعبيرية بمرور الوقت, ومن خلال هذه الرّسومات يمكن لأولياء الأمور والمربين والمعلمين فهم شخصية الطّفل وما يجول في خاطره، بما في ذلك العواطف التي يشعر بها والمشاعر التي يحاول التّعبير عنها. (1)

وتعد الرّسومات الطّفولية مهمة أيضاً في تحديد العوامل التي تؤثر على تطور الطّفل، مثل مستوى الثّقة بالنفس, ويمكن أيضاً استخدام الرّسومات في تحديد مستوى النّضج العاطفي لدى الطّفل وقدرته على التّعامل مع المشاعر المختلفة وتحديات الحياة.

بشكل عام، تعتبر الرّسومات الطّفولية وسيلة مهمة للتواصل والتّعبير بين الطفل ومحيطه، كما أنها تساعد في تطوير الإبداع والخيال لدى الطّفل، وتعزز مهاراته اللّغوية والتّعبيرية والفنية, لذلك يجب تشجيع الأطفال على الرّسم وتقديم الدّعم والتّشجيع لهم لتطوير مهاراتهم واستخدام هذه الرّسومات في فهم شخصيتهم وتطورهم.

و إذا تمّ تحليل الرسومات الطفولية بشكل صحيح، يمكن استخدام الإيجابيات المكتشفة لتطوير العلاقة بين الطّفل وأفراد الأسرة أو المربين. ويمكن استخدام النّتائج المكتشفة في تحسين العلاقة بين الطّفل والآخرين، وتعزيز التواصل بينهما.(2)

ثانيا: تحليل رسومات الأطفال:

تحليل الرّسومات الطّفولية يتطلب معرفة بعض المفاهيم والمحاور التي يمكن الاعتماد عليها، ومن أهمّها:

  1. استخدام الألوان الدّاكنة والأشكال الحادة: إذا كان الطفل يستخدم الألوان الدّاكنة، مثل الأسود أو الرّمادي، ويستخدم الأشكال الحادة، مثل الخطوط المستقيمة والزّوايا الحادة، فقد يشير ذلك إلى شخصية صلبة وجادة، وربما تشير إلى وجود مشاعر قوية مثل الغضب أو الحزن.
  1. استخدام الألوان الزّاهية: إذا كان الطّفل يستخدم الألوان الزّاهية، مثل الأحمر والأصفر والأزرق الزّاهي، فقد يشير ذلك إلى شخصية مرحة ومبهجة، وربما تشير إلى وجود الحماس والحيوية.(3)
  1. رسم الأشخاص: إذا كان الطّفل يرسم الأشخاص بشكل متكرر فقد يشير ذلك إلى شخصية اجتماعية ومحبة للتفاعل مع الآخرين, وإذا كانت الأشخاص المرسومة من دون أية تفاصيل فقد يشير ذلك إلى شخصية مرحة وخلاقة، في حين إذا كانت الأشخاص مرسومة بتفاصيل دقيقة فقد يشير ذلك إلى شخصية دقيقة وحساسة.
  1. رسم الحيوانات: إذا كان الطّفل يرسم الحيوانات بشكل متكرر، فقد يشير ذلك إلى شخصية رومانسية ومحبة للطّبيعة. وإذا كانت الحيوانات المرسومة هي حيوانات مفترسة، فقد يشير ذلك إلى شخصية جريئة وقوية.(4)
  1. الخطوط المتقطّعة: إذا كانت الخطوط في الرّسم متقطعة أو غير متساوية، فقد يشير ذلك إلى شخصية مضطربة أو متوترة. وعلى العكس من ذلك، إذا كانت الخطوط مستقيمة وسلسة فقد يشير ذلك إلى شخصية هادئة ومنظمّة.
  1. الرّسومات العائلية: تستخدم الّرسومات العائلية في العلاج الفنيّ لتعزيز التّواصل والتّفاعل بين أفراد الأسرة,و يمكن للأفراد الرّسم معاً على ورقة كبيرة، كما يمكن أن تكون الرّسومات متعلقة بالعلاقات العائلية أو الأحداث المهمة في حياة الأسرة.
  1. الشّكل والحجم: يمكن أن يعكس حجم الشّكل والأشكال المرسومة مدى ثقة الطّفل بنفسه، فعلى سبيل المثال: رسم الطّفل لنفسه بحجم صغير قد يشير إلى انخفاض مستوى الثّقة بنفسه، بينما رسم نفسه بحجم كبير يشير إلى زيادة مستوى الثقة بنفسه.(3)
  1. الرّسومات المفضلة: يمكن أن تعكس الرّسومات المفضلة للطفل ميوله واهتماماته، فمثلاً: إذا كان الطّفل يرسم السّيارات بشكل متكررفقد يشير ذلك إلى اهتمامه بالسّيارات ورغبته في أن يصبح سائقًا في المستقبل(2)

هذه بعض الأمثلة عن الرّسومات التي يمكن أن تشير إلى شخصية الطّفل. ولكن يجب الحرص على عدم الاعتماد على عنصر واحد فقط في تحديد شخصية الطّفل، بل يجب اعتماد عدة عناصر مختلفة مثل الألوان والأشكال والرّسومات المختلفة للحصول على فهم أفضل لشخصية الطّفل.

ومن هنا نرى أنّ تحليل الرّسومات الطّفولية بشكل دقيق يعتبر أمراً مهماً جداً لفهم شخصية الطّفل وتطوره العاطفي والاجتماعي, ويمكن أن يساعد تحليل  المختصين في الصّحة النّفسية على كشف بعض المشاكل النّفسية التي يواجهها الطّفل ومساعدته على تجاوزها، فضلاً عن تحديد أفضل طريقة لمساعدة الطّفل في التعامل مع مشاعره وتعزيز صحته النّفسية.

في النّهاية، يجب أن نؤكد على أهمية تحليل الرّسومات الطّفولية بشكل دقيق, وتوفير الدّعم والرّعاية المناسبة للأطفال لتطوير مهاراتهم, والاستفادة من فوائد هذا النّوع من التّعبير, كما ينبغي التّشجيع على الرّسم وتوفير البيئة المناسبة للأطفال للتّعبير عن أنفسهم من خلال الرّسم، والاهتمام بإبداعاتهم وتعبيراتهم الفنية لبناء علاقة صحية ومتينة بين الطّفل ومحيطه.

المراجع :

  • Case, caroline., & Dalley, Tessa. (2006). The Handbook of Art Therapy. Routledge.:
  • Malchiodi, Cathey. (1998). Assessing Children's Drawings. Guilford Press.
  • Maratsos, Micheal. E. (1998). Understanding Children's Drawings. Jossey-Bass.
  • Moss, Hugh. (2010). The Art of Understanding Art: A New Perspective. Kodansha International.